شدد نائب الرئيس السوداني حسبو محمد عبد الرحمن، على ضرورة محاربة “المتفلتين واللصوص وتجار المخدرات ومثيري الفتن بدارفور”، وقال إن مشروع جمع السلاح “لا رجعة فيه ولا مجاملة في إنفاذه”، وأشار إلى عقوبات رادعة في مواجهة مالكي السلاح تصل الإعدام.

وتفقد نائب الرئيس ووالي ولاية جنوب دارفور آدم الفكي، اليوم السبت، العائدين طواعية من معسكرات النازحين إلى منطقة “أم بطيخة” بمحلية كتيلا التي نزحوا منها في 2012م بعد اشتداد الصراع القبلي بين قبيلتين.

ودعا نائب الرئيس –بحسب وكالة السودان للأنباء- إلى المحافظة على الأمن والاستقرار والسلام الاجتماعي والتعايش السلمي، وقال “منعنا السلاح لأنه سبب كل مشاكل النهب والقتل والتمرد”.

ودعا جميع المواطنين الى تسليم السلاح، مشيراً إلى أن عقوبة إمتلاك السلاح “تصل الى الإعدام أو السجن المؤبد”، مؤكداً أن مشروع جمع السلاح لا رجعة فيه ولا توجد مجاملة في جمع السلاح.

وأضاف أن الحكومة رفعت شعار “فرض هيبة الدولة وسيادة حكم القانون”، وأشار إلى أن الأمن مسئولية الجميع، داعياً الجميع إلى التعاون مع الأجهزة الأمنية والشرطية وتوفير المعلومات عن المتفلتين.

ووجه حسبو، مفوضية العودة الطوعية بتوفير المياه ومدرسة للأساس الى جانب إنشاء مركز صحي في منطقة “أم بطيخة”، كما وجه ديوان الزكاة بتأسيس مسجد في المنطقة إضافة إلى توفير التقاوي، والمشمعات وتكوين آلية لتوفير احتياجات العائدين كوسائل حركة لترحيل العائدين.


“سودان موشن”

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here