توفى محبوس بقسم مدينة الدامر صباح أمس شنقاً، وأخضعت جثته للتشريح الأول والذي أثبت الخنق بعد رفض ذويه استلامه ريثما يظهر تقرير المعمل الجنائي بالخرطوم.

وكشفت صحيفة مصادر الصادرة اليوم “الثلاثاء” أن “أ، أ” شاب ثلاثيني من منطقة الزيداب بولاية نهر النيل يعمل كراعٍ أغنام تزوج منذ “45” يوماً وانتقل قبل عشرة أيام إلى منطقة المناصير.

وشرع في عمله كراعٍ لكن صاحب أحد المشاريع الزراعية اتهمه قبل أسبوع بسرقة أربعة صواميل مشروع وعليه تم حبسه، ولم يخضع طيلة المدة لمحاكمة أو تقديمه للقضاء.

وقالت الصحيفة إنه وبعد علم أهله بحبسه حضروا إلى قسم الدامر وطالبوا إطلاق سراحه فردوهم بأن ملفه بمنطقة المناصير، وقبل أن يتابعوا الملف فاجاؤهم صباح أمس بخبر وفاته مشنوقاً بحبسه.

وذكرت الصحيفة أن أهل المتوفى رفضوا استلام جثته وطالبوا بتشريحه.

 

ترك الرد

Please enter your comment!
Please enter your name here